منتدى خدمة نت

منتدى خدمة نت لخدمات الواب منتدى متخصص في تقديم الخدمات المجانية والمدفوعة للمنتديات العربية. عديد الخدمات الحصرية نقدمها لكم، أحلى خدمة أحلى بار وغيرها


    من يعالج الرئيس ..؟

    شاطر

    عبد الكريم
    صاحب المنتدى
    صاحب المنتدى

    جنسيتي : تونس البيضاء
    عدد المساهمات : 4193
    نشاطـي : 8426
    تقييماتـي : 3
    تاريخ التسجيل : 01/12/2012
    العمر : 37

    من يعالج الرئيس ..؟

    مُساهمة من طرف عبد الكريم في الأحد يناير 06, 2013 9:11 pm

    من يعالج الرئيس؟!
    نقلا عن جريدة.. "المصري اليوم"
    بقلم د. علاء الأسوانى ١١/ ١٢/ ٢٠١٢

    تم عقد الاجتماع فى فيلا مرشد الإخوان. جاء الرئيس مرسى والمهندس خيرت الشاطر مبكرا قبل أذان الفجر. كانا متوضئين فأمهما فضيلة المرشد وأدوا الصلاة وجلسوا يرددون التسابيح والأدعية، ثم دعاهما المرشد إلى الإفطار. كانت المائدة عامرة: فول مدمس وبيض مسلوق وبيض أومليت وفطير مشلتت ساخن وعسل أبيض وعدة أنواع من الجبن، أهمها جبن قريش فلاحى طازج. أكل الثلاثة بشهية ثم ذهبوا إلى حجرة مكتب المرشد الفخمة حيث بدأوا الاجتماع فورا وهم يحتسون القهوة.. قال المرشد:
    ــ أريد أن أستمع إلى تقييمكما للموقف..
    بادر الشاطر قائلا:
    ــ بالنسبة للموقف الدولى: الإدارة الأمريكية تدعمنا وقد اتصلوا بى وقالوا إنهم سيصدرون تصريحا ضد العنف الذى حدث أمام القصر الرئاسى، فقلت لهم أهم شىء أن يكون البيان عاماً وليس فيه إدانة للإخوان. الأمريكان وافقوا. بالنسبة للموقف بالداخل..شباب الإخوان جاهزون للتعامل مع أى تجمعات ضد الرئيس.
    لمس المرشد نظارته وقطب جبينه وقال:
    ـــ هل أعداد الشباب كافية..؟!
    ضحك الشاطر وقال:
    ــ طبعا. شباب الإخوان وحوش. الواحد منهم يضرب عشرين عيل من العلمانيين.
    بدا الرضا على المرشد وقال:
    ــ وأنت يا مرسى ما رأيك..؟
    تنحنح الرئيس وقال:
    ــ يا فضيلة المرشد سيادتك دائما ترى ما لا نراه. ربنا سبحانه وتعالى يلهمك الصواب للإسلام وللمسلمين.
    ابتسم المرشد بعطف وقال:
    ــ أنا حاسس يا مرسى إنك عاوز تقول حاجة!
    قال الرئيس مرسى بصوت خافت:
    ـــ يا فضيلة المرشد أنا الحقيقة لم أكن أتوقع أن الإعلان الدستورى يتسبب فى كل هذه المظاهرات.. حاولت أمتص الغضب وأعلنت الإعلان الدستورى الجديد. لكن المظاهرات ما زالت فى كل مكان.
    قاطعه المرشد بحدة:
    ــ هذا غضب الباطل يا مرسى. نحن على حق وهم على باطل. لقد مكنا الله من حكم مصر أخيرا. لن نسمح للعلمانيين كارهى الدين بتولى السلطة أبدا. مصر الآن تدخل عصر الخلافة المباركة.
    هز الشاطر رأسه مؤيدا وقال:
    ــ إنهم يحاربون شرع الله. والله لن نترك الدستور لهم أبدا ولو متنا جميعا دونه. عارف مين عاملين كل هذه الضجة. فلول مبارك على شوية أقباط وشيوعيين ملحدين. كلهم بلا قيمة. إحنا حنكسب أى انتخابات وأى استفتاء مهما عملوا. الناس فى مصر عاوزة الدين. الدين معنا. مهما كان موضوع الاستفتاء الناس بتشوف الدين فين وتؤيده.
    ابتسم الرئيس مرسى وتمتم:
    ـــ طبعا. طبعا.
    قلب المرشد فى الأوراق أمامه وقال:
    ـــ الشرطة متقاعسة يا مرسى عن حماية مقرات الإخوان.
    قال الرئيس:
    ــ لقد عقدت اجتماعا مع وزير الداخلية وقد وعدنى خيرا بإذن الله.
    بان الغضب على المرشد وصاح:
    ـــــ كلام فارغ. تم حرق أكثر من عشرين مقراً للإخوان المسلمين.. وزير الداخلية إما فاشل أو متواطئ.
    سأل الرئيس مرسى:
    ــ هل ترى يا فضيلة المرشد أن نعين وزيرا آخر للداخلية؟
    مسح المرشد بكفيه على وجهه (وهذه عادته عندما ينفعل) ثم تنهد وقال:
    ـــ لا. أى تعديل وزارى الآن سيعطى رسالة سلبية وقد يثير عداوة لواءات الداخلية. ننتظر قليلا وما إن تهدأ الأمور يجب أن يتغير هذا الوزير. الآن. لقد أعد إخوانكم خطة لتأمين المقار.. أريد أن أستمع إلى ملاحظاتكما.
    مد المرشد يده بنسختين من الخطة إلى الرئيس مرسى والشاطر.. راحا يطالعان الخطة. ساد الصمت ثم قال الشاطر:
    ــ الأعداد المطلوبة كبيرة. سنضطر لاستدعاء الاحتياطى.
    هز المرشد رأسه وقال:
    ــــ افعل ما تراه ضروريا.
    استمر الرئيس مرسى فى القراءة ثم مد يده بالورق إلى المرشد وقال:
    ــ أظن هناك خطأ فى اسم مسؤول طنطا.
    تناول المرشد النسخة لكنه تطلع إلى يد الرئيس وقال:
    ـــ أنت انجرحت يا مرسى...؟
    نظر الرئيس مرسى إلى يده اليمنى فلاحظ بقعة دم. عندئذ بان الانزعاج على وجهه وقال:
    ــ غريبة. أنا مش فاكر إنى انجرحت..
    قال الشاطر مطمئنا:
    ــ تلاقيك خبطت فى حاجة وانت مش واخد بالك.
    ــ لا. دى بقعة غريبة فعلا.
    كانت مساحتها مثل قطعة نقود كاملة الاستدارة فى منتصف راحة الكف تماما، وكان الدم جافا ولونه داكناً. نهض الشاطر بسرعة وخرج من المكتب ثم عاد حاملا قطناً طبياً وزجاجة مطهر. تناول الرئيس قطعة القطن وغمسها فى المطهر وراح يدعك بقعة الدم بقوة عدة مرات لكنها لم تزُل. استأذن الرئيس وهرع إلى الحمام ووضع يده اليمنى تحت الماء الساخن وراح يدعك يده بالصابون لكن بقعة الدم ظلت كما هى. لم تتأثر بشىء. عندئذ أحس الرئيس بجزع. استأذن من المرشد وركب سيارته وطلب من السائق أن يتجه بسرعة إلى المستشفى الخاص الذى يملكه طبيب صديقه وزميله فى مكتب الإرشاد. عندما أخبر السائق أفراد الحراسة بالأمر جاءوا يطمئنون على صحة الرئيس لكنه أخفى يده اليمنى وابتسم بصعوبة وأكد لهم أن الأمر بسيط وأنه بخير والحمد لله.
    بعد نصف ساعة دخل الرئيس على عجل إلى مكتب الطبيب وبادره قائلا:
    ـــ أنا لقيت على إيدى بقعة دم مش عارف جات منين.
    ارتدى الطبيب قفازا جراحيا وكشف على الرئيس ثم أمسك بيده ووضعها تحت المصباح الطبى وراح يفحصها بعناية، وفى النهاية غمس قطنة فى محلول طبى له رائحة نفاذة وأخذ يدعك بقعة الدم بقوة لكنها ظلت ثابتة لم تتأثر.
    ألقى الطبيب بالقطنة جانبا وقال:
    ـــ يا دكتور مرسى حالتك غريبة فعلا. الدم لا ينزف من جرح عندك. الدم لازق فى يدك ومش بيطلع.
    ردد الرئيس بصوت مضطرب:
    ــ أنا مستغرب جدا.
    ــ وأنا أيضا، الحالة بالنسبة لى غير واضحة.
    ــ والعمل..؟!
    ــ العمل أنك تستحمل لغاية الصبح. أنا راح أكلم أستاذ أوعية دموية فى ألمانيا لأنى بصراحة أول مرة أشوف حالة زى كده.
    هنا انفعل الرئيس قائلا:
    ــ ما أقدرش أنتظر. أنا عندى اجتماع مع الوزراء الساعة السابعة، وبعد كده عندى خطاب لازم أسجله فى التليفزيون. لا يمكن أتعامل مع الناس ويدى عليها دم.
    بدا الأسف على وجه الطبيب ثم أطرق وقال بصوت خافت:
    ــ سيادة الرئيس ما باليد حيلة. الحالة غريبة وسوف نعمل تحاليل كثيرة هنا وفى الخارج حتى نفهم ما حدث ليدك.
    أحس الرئيس أنه لا فائدة من الحوار. شكر الطبيب وتوجه إلى مكتبه فى قصر الاتحادية. بعد ذلك مضى النهار كما كان مخططا. مقابلات مع مسؤولين مصريين وأجانب ثم اجتماع مجلس وزراء، وبعد ذلك خطبة فى التليفزيون سجلها لتذاع فى اليوم التالى. خلال كل هذه المقابلات كان الرئيس يضم يده اليمنى ويبعدها عن نظر من يحدثه حتى لا يلاحظ بقعة الدم. عندما عاد الرئيس إلى بيته كان من الصعب أن يخفى الأمر عن زوجته. حكى لها فانزعجت وتناولت يده وراحت تقلبها ثم حاولت إزالة بقعة الدم فوضعتها فى الماء الساخن ودعكتها بقطعة من الليف وحجر «خفاف» الذى يستعمل فى تنظيف الكعوب، إلا أن البقعة لم تتأثر. ظلت مستديرة، داكنة، راسخة فى منتصف كف الرئيس كأنها تسخر من محاولات إزالتها. يئست زوجة الرئيس من إزالة البقعة فانسحبت وهى تتمتم وتستغفر الله ثم عكفت على قراءة القرآن، وقد تملكها حزن جعل الدموع تنسال على وجهها.. أخذ الرئيس حماما ساخنا حاول أثناءه ألا يفكر فى البقعة، لكنه رغما عنه كان يتطلع إليها بين الحين والآخر، ويتمنى أن تكون زالت أو حتى انكمشت قليلا لكن البقعة ظلت كما هى. طوال الليل لم يستطع الرئيس أن ينام. انتابته هواجس سوداء. أنه لا يخاف الموت لأنه قدر الله. إذا كانت بقعة الدم عرضاً لمرض خطير فإن أجله سينتهى فى موعده. إنه يخاف من انتشار الخبر. إذا استمرت هذه البقعة على يده سيلاحظها الجميع وستكون فرصة لخصومه من أجل الهجوم والتجريح. استغرق الرئيس فى التفكير وعاد فتذكر كل ما حدث فى اليوم السابق، فلم يجد أنه اختلط بشخص مجروح ولم يلامس الدم بأى شكل من الأشكال. ما إن سمع أذان الفجر حتى توضأ وصلى ثم أمر بإيقاظ سائقه وأفراد الحراسة وارتدى ثيابه وتوجه إلى فيلا المرشد فوجد عنده خيرت الشاطر.. سلم الرئيس بسرعة عليهما وألقى بنفسه على المقعد.

    تطلع إليه المرشد وابتسم وقال:
    ـــــ أخبارك إيه. إن شاء الله تكون يدك خفت.
    قال الرئيس مرسى بصوت خافت:
    ـــــ يا جناب المرشد أنا تعبت. بقعة الدم على يدى لا تزول أبدا. الدكتور قال إنها حالة غريبة أول مرة يشوفها.
    صمت المرشد قليلا، وبدا كأنه يفكر ثم قال:
    ــ أظنك أحسن تسافر تشوف دكتور فى أمريكا أو أوروبا.
    لم يبد الرئيس متحمسا للفكرة. قال بصوت خافت:
    ــ يا فضيلة المرشد. أنا خايف يكون ربنا بيعاقبنى على الناس اللى ماتت.
    سأل الشاطر بنبرة مستنكرة:
    ــ ربنا يعاقبك ليه..؟!
    رد المرشد بحزم:
    ــ الناس اللى ماتت كان منهم شباب إخوان.
    قال الرئيس:
    ــــ طبعا يا فضيلة المرشد. ربنا يرحمهم ونحسبهم شهداء بإذن الله، لكن أنا حاسس إنى السبب. لو كنا تصرفنا بطريقة مختلفة كان ممكن الشهداء يعيشوا.
    بدا المرشد وكأنه يكظم غيظه وقال بصوت عال:
    ــ يا دكتور مرسى، افهم.. القرارات اللى أخذناها كانت ضرورية من أجل تمكيننا وإحباط مخطط العلمانيين أعداء الإسلام.
    قال الشاطر:
    ـــ كنت عاوزنا نسيبهم يستولوا على الحكم يا مرسى..؟!
    هز الرئيس رأسه وقال:
    ــ لا طبعا. عندكم حق.
    ابتسم المرشد وقال بهدوء:
    ــــ كل ما نأخذه من قرارات لإرضاء الله ورسوله. نحن لسنا طلاب سلطة مثل غيرنا، والحمد لله.
    - هز الرئيس مرسى رأسه وسكت، ثم تطلع إلى يده اليمنى. كانت بقعة الدم لاتزال كما هى.
    الديمقراطية هى الحل


    فاعل خير
    كبار الشخصيات
    كبار الشخصيات

    جنسيتي : الجزائر
    عدد المساهمات : 2352
    نشاطـي : 2381
    تقييماتـي : 0
    تاريخ التسجيل : 18/10/2012
    العمر : 31

    _da3m_22

    مُساهمة من طرف فاعل خير في الأحد يوليو 07, 2013 3:59 pm


    مأراوع قلمك حين يصول ويجول
    بين الكلمات تختار الحروف بكل أتقان ..
    تصيغ لنا من الأبداع سطور تُبهر كل من ينظر إليها ..
    دائمآانت متألق


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 12:08 am