منتدى خدمة نت

منتدى خدمة نت لخدمات الواب منتدى متخصص في تقديم الخدمات المجانية والمدفوعة للمنتديات العربية. عديد الخدمات الحصرية نقدمها لكم، أحلى خدمة أحلى بار وغيرها


    هام جدا ((( أجر حجة وعمرة ))) فرصة عظيمة فأغتنمها

    شاطر

    ZezO Design
    عضو مثابر
    عضو مثابر

    جنسيتي : أم الدنيا
    عدد المساهمات : 352
    نشاطـي : 566
    تقييماتـي : 0
    تاريخ التسجيل : 29/10/2012
    العمر : 25

    هام جدا ((( أجر حجة وعمرة ))) فرصة عظيمة فأغتنمها

    مُساهمة من طرف ZezO Design في الخميس نوفمبر 01, 2012 7:04 pm



    بسم الله الرحمن الرحيم

    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
    أما بعـــــد..
    * فيا أخي المسلم :

    أقدم إليك عبر هذه الوريقات نصيحة أخوية حول موضوع مهم جداً رأيت الكثير من أهل الخير في زماننا قد غفلوا عنه مع أهميته وعظم فوائده ، ألا وهو ذكر الله بعد صلاة الصبح في المسجد حتى تطلع الشمس راجياً من الله التوفيق والعون والسداد .

    قال تعالى :
    { فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ (النور:36)
    رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وأقام الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ (النور:37) }(1) .

    وقد مدح الله تعالى هؤلاء الرجال بأنهم في بيوته التي أذن أن ترفع ويذكر فيها اسمه وهي المساجد .
    وهذا فيه إشعار بهممهم السامية ونياتهم وعزائمهم العالية التي صاروا بها عماراً للمساجد ، يسبحون له في أول النهار وآخره فيها .
    ومن أراد أن يسلك طريق أولئك الرجال فعليه بلزوم المساجد والجلوس فيها لذكر الله وقراءة القرآن .

    وقد كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يجلس في المسجد مع الصحابة ويتذاكر معهم القرآن ، وقد حدثنا جابر بن سمرة رضي الله عنه فقال : (( كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا صلى الفجر تربع في مجلسه حتى تطلع الشمس حسناً ))(2) .

    والرسول -صلى الله عليه وسلم- رغبنا في لزوم المساجد والجلوس فيها فقال : (( من صلى الصبح في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة ))(3) .

    وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : (( لأن أقعد مع قوم يذكرون الله من صلاة الغداة حتى تطلع الشمس أحب إلي من أربعة من ولد إسماعيل ولأن أقعد مع قوم يذكرون الله من صلاة العصر إلى أن تغرب الشمس أحب إلي من أن أعتق أربعة ))(4)

    وعن أبي أمامة رضي الله عنه أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال : (( لأن أقعد أذكر الله تعالى وأكبره وأحمده وأسبحه وأهلله حتى تطلع الشمس أحب إلي من أن أعتق رقبتين ( أو أكثر ) من ولد إسماعيل ومن بعد العصر حتى تغرب الشمس أحب إلى من أن أعتق أربع ( رقاب ) من ولد إسماعيل ))(5)

    وعنه قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : (( من صلى صلاة الغداة في جماعة ثم جلس يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم قام فصلى ركعتين انقلب بأجر حجة وعمرة ))(6) .

    وعن سهل بن معاذ عن أبيه رضي الله عنه أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال : (( من قعد في مصلاه حين ينصرف من صلاة الصبح حتى يسبح ركعتي الضحى لا يقول إلاّ خيراً غفر له خطاياه وإن كانت أكثر من زبد البحر )) رواه أحمد وأبو داود وأبو يعلى وأظنه قال : (( من صلى صلاة الفجر ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس وجبت له الجنة ))(7) .

    وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال : كان رسول الله : -صلى الله عليه وسلم- إذا صلى الفجر لم يقم من مجلسه حتى تمكنه الصلاة وقال : (( من صلى الصبح ثم جلس في مجلسه حتى تمكنه الصلاة كان بمنزله عمرة وحجة متقبلتين ))(Cool .

    وعن عبدالله بن غابر أن أبا أمامة وعتبة بن عبدالله حدثاه عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال : (( من صلى صلاة الصبح في جماعة ثم ثبت حتى يسبح لله سبحة الضحى كان له كأجر حاج ومعتمر تاماً له حجة وعمرته ))(9) .

    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : بعث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بعثاً ، فأعظموا الغنيمة وأسرعوا الكرة : فقال رجل : يا رسول الله ما رأينا بعثاً قط أسرع كرة أولاً أعظم غنيمة من هذا البعث فقال : (( ألا أخبركم بأسرع كرة منهم وأعظم غنيمة ؟ رجل توضأ فأحسن الوضوء ، ثم عمد إلى المسجد ، فصلى فيه الغداة ثم عقب بصلاة الضحوة ، فقد أرع الكرة وأعظم الغنيمة))(10) .

    وفي الكتاب المصنف لابن أبي شيبة قال : حدثنا محمد بن بشر قال : حدثنا إسماعيل قال حدثني قيس بن أبي حازم عن مدرك بن عوف قال : مررت على بلال وهو بالشام جالس غدوة فقلت : ما يحبسك يا أبا عبدالله ؟ قال : أنتظر طلوع الشمس(11) .

    وفي الكتاب المصنف لابن أبي شيبة أيضاً قال : وكيع عن بشير بن سلمان عن سيار أبي الحكم عن طارق بن شهاب قال : كان عبدالله إذا صلى الفجر لم يدع أحداً من أهله صغيراً ولا كبيراً يطوف حتى تطلع الشمس (12) .

    وكان ابن أبي ليلى إذا صلى الصبح نشر المصحف وقرأ حتى تطلع الشمس (13) .

    وقال الوليد بن مسلم رأيت الأوزاعي يقبع في مصلاه يذكر الله حتى تطلع الشمس ويخيرنا عن السلف أن ذلك كان هديهم فإذا طلعت الشمس قام بعضهم إلى بعض فأفضوا في ذكر الله والتفقه في دينه (14) .

    وسئل الإمام مالك عن النوم بعد صلاة الصبح فقال : غيره أحسن منه وليس بحرام(15) .

    قال مالك : كان سعيد بن أبي هند ونافع مولى ابن عمر وموسى بن ميسرة يجلسون بعد الصبح حتى ترتفع الشمس ثم يتفرقون ولا يكلم بعضهم بعضاً اشتغالاً بذكر الله(16) .

    كما ثبت أيضاً أن أغلب دروس الأئمة والعلماء بعد صلاة الفجر .
    كما حدث الربيع بن سليمان أنه قال : كان الشافعي رحمه الله يجلس في حلقته إذا صلى الصبح، فيجيئه أهل القرآن فإذا طلت الشمس قاموا وجاء أهل الحديث فيسألونه تفسيره ومعانيه ، فإذا ارتفعت الشمس قاموا فاستوت الحلقة للمذاكرة والنظر ، فإذا ارتفع الضحى تفرقوا ، وجاء أهل العربية والعروض والنحو والشعر فلا يزالون إلى قرب انتصاف النهار ثم ينصرف رحمه الله(17) .

    وعن أبي معاذ عن مسعر بن كدام . قال : أتيت أبا حنيفة في مسجده ، فرأيته يصلي الغداة ، ثم يجلس للناس في العلم إلى أن يصلي الظهر ثم يجلس إلى العصر ، فإذا صلى العصر جلس إلى المغرب فإذا صلى المغرب جلس إلى أن يصلي العشاء (18) .

    كما حرص السلف الصالح على الالتزام بهذه السنة فها هو شيخ الإسلام ابن تيمية كما ينقل عنه تلميذه ابن القيم يجلس بعد الصلاة يذكر الله وكان يقول إن في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة ، يعني بذلك ما يحصل للعابد من لذة المناجاة التي لا نسبة بينها وبين لذات الدنيا بأسرها وكان يقول رحمه الله كما ينقل عنه تلميذه ابن القيم : هذه غدوتي ولو لم أتغد الغداء سقطت قوتي.

    وقد كان إذا صلى الفجر جلس يذكر الله تعالى إلى قريب من انتصاف النهار (19) .

    أولئك قوم شيد الله فخرهم ......... فما فوقه فخر وإن عظم الفخر
    والنبي -صلى الله عليه وسلم- يدلك على تجارة رابحة وخطة ناجحة ، أن تستيقظ مبكراً ثم تصلي الصبح وتستمر في مصلاك حتى مطلع الشمس ، وتتنفل بركعتين ليكتب لك ثواب حجة تامة(20) .

    كما أنك إذا عملت بهذه السنة طهرت من الدنس ونقيت صحيفتك من الخطايا وإن كانت مثل رغوات البحر وزبده(21) .

    وبسط الله لك رزقك وشعرت بالفرح وذهبت إلى عملك قرير العين مثلوج الفؤاد . باسم الثغر ممتلئاً قوة ونشاطاً وثقة بالله واعتماداً عليه لأنك تحس برضا مولاك ، وإحاطة رحمته بك ، كما قال -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الذي مر بنا : (( أولئك أسرع رجعة وأفضل غنيمة ))(22) .

    والله لشعور الإنسان بأداء عبادة ربه محور السعادة ومجلب السيادة والسرور ، ومدعاة لرضاء الخالق . وكان الصحابة والسلف الصالح رضوان الله عليهم يصلون الفجر وينتظرون في مصلاهم يسبحون الله حتى مطلع الشمس ، ونحن في هذا الزمن زاد السهر والسمر ويتأخر الغافل في النوم حتى تطلع الشمس .
    ولعلك غرفت يا أخي أفعال الموفقين في الحياة الذين جمعوا بين العمل لطلب الرزق وطاعة الله بأداء االحقوق وتسبيح الله صباحاً ومساءً (23) .

    فيا أخي أحبس نفسك مع المطيعين المسبحين الذاكرين وثبتها على العمل الصالح وذكر الله في أول النهار وآخره .
    وما الحياة بأنفاس نرددها............... إن الحياة حياة العلم والعمل
    ووقت ما بعد صلاة الفجر كله خير وبركة دعا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لأمته فيه بالخير والبركة فقال -صلى الله عليه وسلم- : (( اللهم بارك لأمتي في بكورها ))(24) .

    لذا نجد أصحاب الحرف وآلمهن والتجارة يحرصون على اغتنام هذا الوقت الفضيل لما فيه من الخير والبركة .
    روى الترمذي عن صخر الغامدي أن النبيّ -صلى الله عليه وسلم- قال : (( الله بارك لأمتي في بكورها ))(25) .

    قال : وكان إذا بعث سرية أو جيشاً بعثهم أول النهار وكان صخر رجلاً تاجراً وكان إذا بعث تجارة بعث أول النهار فأثرى وكثر ماله .
    والذين ينامون في هذا الوقت الثمين ويستغرقون في نومهم إلى الضحوة حرموا أنفسهم بركة هذا الوقت .
    أما الفوائد الصحية التي يجنيها الإنسان بيقظة الفجر فهي كثيرة منها : تكون نسبة لغاز الأوزون في الجو عند الفجر وتقل تدريجياً حتى تضمحل عند طلوع الشمس ولهذا الغاز تأثير مفيد للجهاز العصبي ومنشط للعمل الفكري والعضلي بحيث يجعل الإنسان عندما يستنشق نسيم الفجر الجميل المسمى بريح الصبا يجد لذة ونشوة لا شبيه لها في أي ساعة من ساعات النهار أول الليل (26) .

    ويقول الشيخ عايض القرني جزاه الله خيراً هذه الأبيات في الحث على المكث في المسجد بعد صلاة الفجر :
    لا نوم بعد الفجر
    أتنام يا خدن العقيدة كيف تغفو يا أخاه ......... الفجر جاءك طارقاً يشكو إليك أذى الطغاة
    وسرى النسيم مرنماً مثل الحروف على الشفاه
    ........وإذا الصبا مسك هفا والورد يغدو من شذاه
    قم رتل القرآن عذباً إنه زاد الدعاة
    ........أتنام والركب العظيم يسير في درب الحياة
    أتريد تنوير العقول ورفع حصن في سماه
    ........وتنام من بعد الصلاة وأين مفهوم الصلاة
    الليث يغمض غمضة فيها الحتوف لمن رماه
    ........أينام ليث المسلمين وفوق هامته الحداه
    الفجر كالعمر الجديد إذا ترفل في صباه

    * فيا أخي :
    أرأيت هذا الأجر العظيم والثواب الجزيل في تطبيقك لهذه السنة التي غفل عنها كثير من المسلمين ،
    فجاهد نفسك على المحافظة عليها .


    * وختاماً :
    لهذه النصيحة أحب أن أورد أهم فوائد الجلوس في المصلى بعد صلاة الصبح والعصر وهي كما يلي:

    1- المحافظة على صلاة الفجر جماعة في المسجد .
    2- أن الله يبارك لمن جلس في مصلاه في يومه وفي وقته ومصداق ذلك قول النبيّ -صلى الله عليه وسلم- : (( بورك لأمتي في بكورها )) (27) .
    3- نيلك أجر حجة وعمرة وعتق أربع رقاب في سبيل الله .
    4- قراءة أذكار الصباح بحضور قلب وبخشوع وبدون استعجال .
    5- المحافظة على بعض الأذكار التي غفل عنها كثير من المسلمين كالتهليل مائة مرة ، وقول سبحان الله وبحمده مائة مرة والاستغفار ، والصلاة على النبيّ عشر مرات في الصباح وعشر مرات في المساء لقوله : -صلى الله عليه وسلم- : (( من صلى علي حين يصبح عشراً وحين يمسي عشراً أدركته شفاعتي يوم القيامة )) . وغير ذلك مما صح عن النبيّ -صلى الله عليه وسلم- .
    6- أن الملائكة تصلي على من جلس في مصلاه وتستغفر له وتدعو له بالرحمة كما قال -صلى الله عليه وسلم- : (( الملائكة تصلي على أحدكم ما دام في مصلاه الذي صلى فيه ما لم يحدث تقول : الله اغفر له الله ارحمه ))(28) .
    7- المحافظة على صلاة الضحى التي تكفي عن ثلاثمائة وستين صدقة على الإنسان في كل يوم بعدد مفاصله كما في الحديث الذي رواه مسلم .
    8- قراءة القرآن وختمه كل أسبوعين أو كل شهر على الأقل مرة ، وهذا الوقت فرصة للحفظ وللمراجعة لتقبل النفس لذلك .
    9- المحافظة على دروس العلماء .
    10- تنظيم الوقت والذهاب إلى العمل باكراً ممتلئاً قوة ونشاطاً وثقة بالله واعتماداً عليه .
    11- أن الجالس في المسجد بعد الصلاة لا يزال في صلاة وفي عبادة لقوله -صلى الله عليه وسلم- : (( لا يزال أحدكم في صلاة ما دامت الصلاة تحبسه ))(29) .
    * فيا أخي العزيز :
    جاهد نفسك على المحافظة على هذه السنة ، أسأل الله للجميع القبول كما نسأله الإخلاص في القول والعمل والله الموفق .
    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


    ______________________________________________
    (1) سورة النور الآيتان 36 - 37 .
    (2) رواه مسلم .
    (3) رواه الترمذي وقال : حديث حسن غريب وصححه الألباني ، صحيح الجامع : جـ 2 صـ 1086 برقم 6346.
    (4) سواه أبو داود وحسنه الألباني ، صحيح الترغيب والترهيب جـ 1 صـ 188.
    (5) رواه أحمد بإسناد حسن وحسنه الألباني في المرجع السابق .
    (6) رواه الطبراني وحسنه الألباني في المرجع السابق .
    (7) قال الحافظ : رواه الثلاثة من طريق زبان بن قائدة عن سهل وقد حسنت وصححها بعضهم .
    (Cool رواه الطبراني في الأوسط وحسنه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب جـ 1 صـ 189 .
    (9) رواه الطبراني وحسنه الألباني في المرجع السابق .
    (10) رواه أبو يعلى والبزار وابن حبان في صحيحه وبين البزار في روايته أن الرجل أبو بكر رضي الله عنه وصححه الألباني في المرجع السابق صـ 277.
    (11) في سنده مدرك بن عوف ذكره ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 8 / 327 ولم يذكر فيه جرحاً ولا تعديلاً .
    (12) في المطبوع وكيع بن بشر بن سليمان والتصحيح من كتب التراجم . وسند هذا الأثر صحيح . راجع تهذيب الكمال المطبوع (4/168).
    (13) سير أعلام النبلاء ج ـ 4 صـ 265.
    (14) سير أعلم النبلاء جـ 7 صـ 117 .
    (15) كتاب الجامع لأبي محمد بن عبدالله القيرواني .
    (16) المصدر السابق .
    (17) ديوان الشافعي لمحمد الزعبي .
    (18) تاريخ بغداد 13/356.
    (19) الوابل الصيب .
    (20) من تعليق الشيخ مصطفى محمد عمارة رحمه الله على كتاب الترغيب والترهيب للمنذري بتصرف يسير .
    (21) المرجع السابق .
    (22) صححه الألباني . صحيح الترغيب والترهيب جـ 1 صـ 277 .
    (23) من تعليق الشيخ مصطفى محمد عمارة رحمه الله على كتاب الترغيب والترهيب للمنذري بتصرف يسير .
    (24) رواه الإمام أحمد وابن حبان وابن ماجه والطبراني وصححه الألباني في صحيح الجامع صـ 278 .
    (25) رواه الإمام أحمد وابن حبان وابن ماجه والطبراني وصححه الألباني في صحيح الجامع صـ 278 .
    (26) من رسالة لأحد طلبة العلم بعنوان جبر الكسر .
    (27) صححه الألباني - صحيح الجامع صـ 547 .
    (28) رواه البخاري .
    (29) متفق عليه .


    خزامى
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    جنسيتي : ليبيا
    عدد المساهمات : 104
    نشاطـي : 122
    تقييماتـي : 0
    تاريخ التسجيل : 17/10/2012
    العمر : 21

    رد: هام جدا ((( أجر حجة وعمرة ))) فرصة عظيمة فأغتنمها

    مُساهمة من طرف خزامى في السبت نوفمبر 03, 2012 8:34 pm

    موضوع رائع
    يستثير الواعز الدينى
    جعله الله فى ميزان حسناتك
    دمت ودام عطاءك



      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 3:24 pm