منتدى خدمة نت

منتدى خدمة نت لخدمات الواب منتدى متخصص في تقديم الخدمات المجانية والمدفوعة للمنتديات العربية. عديد الخدمات الحصرية نقدمها لكم، أحلى خدمة أحلى بار وغيرها


    اعظم المنجيات الى الله تعالى من جميع الذنوب

    شاطر

    منتديات مصراوى
    عضو مثابر
    عضو مثابر

    جنسيتي : أم الدنيا
    عدد المساهمات : 613
    نشاطـي : 934
    تقييماتـي : 0
    تاريخ التسجيل : 30/05/2013
    العمر : 29

    اعظم المنجيات الى الله تعالى من جميع الذنوب

    مُساهمة من طرف منتديات مصراوى في السبت يوليو 20, 2013 11:58 pm

    " بسم الله الرحمن الرحيم "
    الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين .
    امــا بعـــــــد :
    اقدم بين يديكم منيجات عظيمةة يجب تحليةة القلب واتصافهـ بها .
    التوبةة : وهي اعظم المنجيات الى الله تعالى من جميع الذنوب .
    وقد امر الله عز وجل عباده بالتوبةة ورغبهم فيها , ووعدهم بقبولها فقال تعالى :
    " وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ"(النور :24/31 ) .
    وقال تعالى : "يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا"(التحريم : 66/8 ) .
    وقال تعالى : " إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ "(البقرة : 2/222 ) .
    وقال تعالى : " فَمَن تَابَ مِن بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللَّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ "( المائدة :5/39 ) .
    وقال تعالى :
    " وَهُوَ الَّذِي يَقْبَل التَّوْبَة عَنْ عِبَاده وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَات وَيَعْلَم مَا تَفْعَلُونَ " (الشورى : 42/25 ) .
    وقال النبي عليه الصلاة والسلام
    : " التائب من الذنب كمن لا ذنب له " .وقال صلى الله عليه وسلم :" ان الله يبسط يده بالنهار ليتوب مسئ الليل ,
    ويبسط يده بالليل ليتوب مسئ النهار حتى تطلع الشمس من مغربها " .وقال صلى الله عليه وسلم :" يا ايها الناس , توبوا الى ربكم قبل ان تموتوا ,
    وبادروا بالاعمال الصالحة قبل ان تنشغلوا , وصِلُوا الذي بينكم وبين ربكم بكثرة ذكركم له " .
    وقال عليه الصلاة والسلام : " ان الله تعالى يقبل توبة العبد مالم يُغَرْغِرْ " .
    وقال عليه الصلاة والسلام : " من تاب تاب الله عليه " .
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــ
    التوبةة ليست هي قول العبد بلسانه : استغفر الله واتوب اليه ؛ من غير ندم بالقلب , ومن غير اقلاع عن الذنب .
    ذكر احد اعلماء _ رحمهم الله _ للتوبةة شرائط لا بد منها , ولا تتم التوبةة الا بها ؛ وهي ثلاثةة :
    الاول :الندم بالقلب على الذنوب السالفةة .
    الثاني :
    الاقلاع عن الذنب , ومعناه : ان لا يتوب من ذنب وهو مقيم عليه وملازم له .
    الثالث :
    العزم على ان لا يعود الى الذنوب ما عاش .
    وهذهـ الثلاث لا بد منها في التوبةة من الذنوب التي تكون بين العبد وربه .
    ويزيد عليها شرط رابع في الذنوب التي تكون بين العبد وبين غيره من العباد .

    ومن بين ذلكـ :
    انه ان ظلم احدا من الآدميين في نفس او عِرض او مال , وجب عليه ان يرد حقه اليه بتمكينه من القصاص في المظالم
    النفسيةة , ورد المظالم الماليةة , وطلب الاحلال في المظالم العِرضيةة .
    وعليه بذل جهده في ذلكـ وامكانه .
    وكذلكـ يجب عليه اذا تاب من ترك شئ من الفرائض اللازمةة كالصلاةة والزكاةة : ان يتدارك مافاته من ذلك بالقضاء حسب الاستطاعةة والامكان .
    فاذا تاب العبد من ذنوبه على الوجه الذي وصفناه فينبغي له ان يكون بين الخوف والرجاء , يرجو من ربه قبول توبته بفضله وكرمه , ويخاف من عدم
    قبول التوبةة مخافةة انه لم يأت بالتوبةة على وجهها الذي امره الله به , فيكون غير تائب عند الله .
    وينبغي لكل مؤمن ويجب عليه وجوبا متأكدا : ان يحترز من جميع الذنوب احترازا كليا لان فيها سخط الله ومقته , وهي السبب في جميع البليات
    والمهلكات التي تحل بالعباد في الدنيا والآخرةة .
    ثم ان وقع في شئ من الذنوب وجب عليه ان يبادر بالتوبةة الى الله من ذنبه من غير اصرار , ولا اقامةة على الذنب , ولا رضا به .
    وينبغي لكل مؤمن ان لا يزال تائبا الى الله , ومجددا للتوبةة في كل حال وحين , وذلك لان الذنوب كثيرةة , ومنها الصغائر
    والكبائر , والذنوب الباطنةة , والذنوب الظاهرةة , وذنوب يعلمها العبد , وذنوب لا يعلمها , وقد يؤاخذ بها من حيث انه قصر في طلب العلم بكونها
    ذنوبا , او من حيث ان لها مقدمات وسوابق داخلةة في العلم والاختيار .
    ـــــــــــــــــــــــــ ــــ
    ومن المتأكد والمهم : الاكثار من الاستغفار ؛ فقد امر الله به , ورغب فيه فقال تعالى : " وَاسْتَغْفِرُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ " ( البقرة : 2/199 ) .
    وقال تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم :
    " وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَات
    "( محمد : 47/19 ) .
    وقال تعالى في وصف عباده المحسنين :
    "وَبِالْأَسْحَارِ هُمْيَسْتَغْفِرُونَ"( الذاريات 51/18) .
    وقال صلى الله عليه وسلم
    : " من لزم الاسغفار جعل الله له من كل هم فرجا , ومن كل ضيق مخرجا , ورزقه من حيث لا يحتسب " .
    وقال عليه الصلاة والسلام : " طوبى لمن وجد في صحيفته استغفارا كثيرا " .
    وحسبك في فضل الاستغفار ومنافعه وفوائده قوله تعالى :
    " وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ "( الانفال 8/33) .
    فالتوبةة والاستغفار من كنوز الخيرات , ومن اعظم ابواب القربات والبركات , ومن اوصل الوسائل الى جميع خيرات الدنيا والآخرةة .
    فعليكم _رحمكم الله_بلزوم التوبةة والاستغفار اناء الليل والنهار.
    ثن ان الشيطان لعنهـ الله قد يخدع بعض من الاغبياء المسلمين فيقول له : كيف تتوب وانت لا تعر من نفسك الثبات على التوبةة ؟! وكم تتوب ثم تعود الى الذنب ؟!
    ويلقي عليه وساوس من هذا الجنس . فليحذره المسلم و لا يغتر , ولا يأخذ بتزويره وتلبيسه ؛ وقد قال عليه الصلاةة والسلام :
    وعلى العبد ان يتوب , ويسأل من ربه الاعانةة والتثبيت .
    ثم ان غلبته نفسه على العود الى الذنب فليغلبها على العود الى التوبةة . والله الموفق والمعين .

    المصدر: جمعتهـ من كتاب ( النصائح الدينيةة) للحبيب عبدالله بن علوي الحداد الحضرمي الشافعي رحمه الله.

    المواضيع المتشابهه:


    عبد الكريم
    صاحب المنتدى
    صاحب المنتدى

    جنسيتي : تونس البيضاء
    عدد المساهمات : 4193
    نشاطـي : 8426
    تقييماتـي : 3
    تاريخ التسجيل : 01/12/2012
    العمر : 37

    _da3m_15

    مُساهمة من طرف عبد الكريم في الأحد يوليو 21, 2013 11:27 am


    تسلم الانامل الرقيقة والذوق الرفيع
    الابداع والتميز من منارة هذا المنتدى
    دائما اجد في مشاركاتك فائده
    ودائما ارى في مواضيعك نظره ثاقبه
    هنيئا ليس لك
    بل لنا بك


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 7:53 am