منتدى خدمة نت

منتدى خدمة نت لخدمات الواب منتدى متخصص في تقديم الخدمات المجانية والمدفوعة للمنتديات العربية. عديد الخدمات الحصرية نقدمها لكم، أحلى خدمة أحلى بار وغيرها


    حتى الجمادات تحبه

    شاطر

    عبد الكريم
    صاحب المنتدى
    صاحب المنتدى

    جنسيتي : تونس البيضاء
    عدد المساهمات : 4193
    نشاطـي : 8426
    تقييماتـي : 3
    تاريخ التسجيل : 01/12/2012
    العمر : 37

    حتى الجمادات تحبه

    مُساهمة من طرف عبد الكريم في الإثنين يناير 28, 2013 6:06 pm




    [center]بسم الله الرحمن الرحيم
    حتى الجمادات تحبه
    القصة الأولى: الجذع يحن

    عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : كان المسجد مسقوفا على جذوع من نخل فكان النبي إذا خطب يقوم إلى جذع منها فلما صنع له المنبر وكان عليه فسمعنا لذلك الجذع صوتا كصوت العشار حتى جاء النبي صلى الله عليه وسلم فوضع يده عليها فسكنت . وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقوم يوم الجمعة إلى شجرة أو نخلة فقالت امرأة من الأنصار أورجل يا رسول الله ألا نجعل لك منبرا قال : إن شئتم فجعلوا له منبرا فلما كان يوم الجمعة دفع إلى المنبر فصاحت النخلة صياح الصبي ثم نزل النبي فضمها إليه تئن أنين الصبي الذي يسكن قال:{كانت تبكي على ما كانت تسمع من الذكرعندها}وفي رواية قال:{أما و الذي نفس محمد بيده لو لم التزمه لما زال هكذا إلى يوم القيامة حزناً على رسول الله صلى الله عليه و سلم}فأمر به فدفن.

    حن جذع إليك وهو جماد

    فعجيب أن يجمد الأحياء
    كان الحسن رحمه الله يقول : يا معشر المسلمين الخشبة تحن إلى رسول الله شوقاًإلى لقائه فأنتم أحق أن تشتاقوا إليه.
    عن عمرو بن سوادعن الشافعي رحمه الله : ما أعطى الله نبياً ما أعطى محمداً فقلت : أعطى عيسى إحياء الموتى قال : أعطي محمداً حنين الجذع حتى سمع صوته فهذا أكبر من ذلك.
    القصة الثانية: الحمامة تشتكي

    عن عبد الله بن مسعود عن أبيه رضي الله عنه قال : كنا مع رسولالله في سفر ومررنا بشجرة فيها فرخا حمرة فأخذناهما قال : فجاءت الحمرة إلى رسول الله وهي تصيح فقال النبي :{من فجع هذه بفرخيها؟}قال : فقلنا : نحنقال:{فردوهما}.

    جاءت إليك حمامة مشتاقة
    من أخبر الورقاء أن مقامكم
    تشكو إليك بقلب صب واجف
    حرم وأنك منزلللخائف
    القصة الثالثة: الجمل يبكي

    عن عبد بن جعفر قال : أردفني رسول الله خلفه ذاتيوم فأسر إلي حديثا لا أحدث به أحدا من الناس وكان أحب ما استتر به رسول الله صلى الله عليه وسلم لحاجته هدفا أو حايش نخل فدخل حائطا لرجل من الأنصار فإذا فيه ناضحله فلما رأى النبي حن وذرفت عيناه فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم فمسح ذفراه وسراته فسكن فقال:{من رب هذا الجمل ؟}فجاء شاب من الأنصار فقال : أنا ، فقال:{ألا تتقى الله في هذه البهيمة التي ملكك الله إياها فإنه شكاك إلى وزعم أنك تجيعه وتدئبه} .
    عن يعلى بن مرة الثقفي رضي الله تعالى عنه قال : ثلاثة أشياء رأيتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم بينا نحن نسير معه إذ مررنا ببعير يسنى عليه قال : فلما رآه البعير جرجر فوضع جرانه فوقف عليه النبي فقال:{أين صاحب هذا البعير؟} فجاءه فقال : النبي :{بعنيه}قال : بل نهبه لك وإنه لأهل بيت مآلهم معيشة غيره قال: {أما إذ ذكرت هذا من أمره فإنه شكا كثرة العمل وقلة العلف فأحسنوا إليه} قال : ثم سرنا حتى نزلنا منزلا فنام النبي فجاءت شجرة تشق الأرض حتى غشيته ثم رجعت إلى مكانها فلما استيقظ رسول الله ذكرت له فقال:{هي شجرة استأذنت ربها في أن تسلم على رسول الله فأذن لها} قال: ثم سرنا فمررنا بماء فأتته امرأة بابن لها به جنة فأخذ النبي بمنخره ثم قال:{اخرجإني محمد رسول الله}قال : ثم سرنا فلما رجعنا من مسيرنا مررنا بذلك الماء فأتتهالمرأة بجزر ولبن فأمرها أن ترد الجزر وأمر أصحابه فشربوا اللبن فسألها عن الصبي فقالت : والذي بعثك بالحق ما رأينا منه ريبا بعدك . القصة الثالثة : الحجر و الشجريسلم من فرط الحب

    عن جابر بن سمرة قال : قال رسول الله :{إني لا أعرف حجر بمكة كان يسلم علي قبل أن أبعث إني لأعرفه الآن
    } .
    وعن علي رضي الله تعالى عنه قال : كنت مع النبي بمكة فخرجنا في بعضن واحيها فما استقبله جبل ولا شجر إلا وهو يقول : السلام عليك يا رسول الله
    .
    القصة الرابعة : الطعام والحجر يسبح

    روى علقمة عن عبد الله قال : إنكمتعدون الآيات عذابا وإنا كنا نعدها على عهد رسول الله بركة لقد كنا نأكل الطعام مع النبي ونحن نسمع تسبيح الطعام قال : وأتي النبي بإناء فوضع يده فيه فجعل الماء ينبع من بين أصابعه فقال النبي :{حي على الوضوء المبارك والبركة من السماء}حتى توضأنا كلنا.

    عن أبي ذر رضي الله عنه قال : إني لشاهد عند رسول الله في حلقة وفي يده حصى فسبحن في يده وفينا أبو بكر وعمر وعثمان وعلي فسمع تسبيحهن من في الحلقة.
    القصة الخامسة : الحجر والشجر يسجد

    عن ابن عباس قال : جاء رجل من بني عامر إلى النبي صلى الله عليه وسلم كأنه يداوي ويعالج فقال : يا محمد إنك تقول أشياء هل لك أن أداويك ؟ قال: فدعاه رسول الله إلى الله ثم قال :{هل لك أن أريك آية ؟} وعنده نخل وشجر فدعا رسول الله عذقا منها قأقبل إليه وهو يسجد ويرفع رأسه ويسجد ويرفع رأسه حتى انتهى إليه فقام بين يديه ثم قال له رسول الله :{ارجع إلى مكانك}فقال العامري : والله لا أكذبك بشيء تقوله أبدا ثم قال : يا آلعامر بن صعصعة والله لا أكذبه بشيء
    .
    و في قصة رحلته صلى الله إلى الشام قال الراهب : هذا سيد العالمين بعثه الله رحمة للعالمين فقال له أشياخ من قريش ما علمك؟ فقال : إنكم حيث أشرفتم منم العقبة لم يبق شجر ولا حجر إلا خر ساجدا ولا يسجدون إلا لنبي وإني لأعرفه بخاتم النبوة أسفل من غضروف كتفه
    .
    القصة السادسة : الجبليهتز فرحاً برسول الله صلى الله

    عن أنس رضي الله عنه قال : صعد النبي صلى الله عليه وسلم جبل أحد ومعه أبو بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم فرجف بهم الجبل فقال:{اثبت أحد فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان
    }
    قال بعض الدعاة و إنما اهتز فرحاً وطرباً وشوقاً للقاء رسول وصحبه
    .
    وعن أنس بن مالك رضي الله عنه : أن رسول الله طلع له أحد فقال :{هذا جبل يحبنا ونحبه اللهم إن إبراهيم حرم مكة وإني أحرم ما بين لابتيها
    .
    القصة السابعة : الشجريطيع النبي ويسارع إلى إجابته ويستأذن في السلام عليه

    وعن يعلى بن مرة عن أبيه قال : سافرت مع رسول الله فرأيت منه شيئاً عجباً نزلنا منزلاً ،فقال:{انطلق إلى هاتين الشجرتين ، فقل إن رسول الله يقول لكما أنتجتمعا}فانطلقت فقلت لهما ذلك ، فانتزعت كل واحدة منهما من أصلها فمرت كل واحدة إلى صاحبتها فالتقيا جميعاً ، فقضى رسول الله حاجته من ورائها ثم قال:{انطلق فقل لهما لتعد كل واحدة إلى مكانها} فأتيتهما فقلت ذلك لهما ، فعادت كل واحدة إلى مكانها
    .
    و عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: كنا مع النبي في سفر فأقبل أعرابي فلما دنا قال له رسول الله صلى الله عليه و سلم:{أين تريد} قال : إلى أهلي قال:{هل لك في خير ؟}قال : ما هو ؟ قال:{تشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و أن محمداً عبده ورسوله}قال : من شاهدٌ على ما تقول ؟ قال:{هذه الشجرة}فدعاها رسول الله وهي بشاطئ الوادي فأقبلت تخد الأرض خداً حتى جاءت بين يديه فاستشهدها ثلاثاً فشهدت أنه كما قال ثم رجعت إلى منبتها ورجع الأعرابي فقال : إن يبايعوني آتك بهم وإلا رجعت إليك فكنت معك
    .
    القصة الثامنة : الأسد يودع مولى رسول الله

    عن محمد بن المنكدر أن سفينة مولى رسول الله قال : ركبت البحر فانكسرت سفينتي التي كنت فيها لوحا من ألواحها فطرحني اللوح في أجمة فيها الأسد فأقبل إلي يريدني فقلت : يا أباالحارث أنا مولى رسول الله فطأطأ رأسه وأقبل إلي فدفعني بمنكبه حتى أخرجني من الأجمة ووضعني على الطريق وهمهم فظننت أنه يودعني فكان ذلك آخر عهدي به
    .
    فتأمل أخي إلى تعظيم هذا المخلوق وتوقيره ومحبته لرسول الله فما إن سمع اسمر سول الله حتى طأطأ رأسه وبدل من أن يهم بمولاه دله على الطريق وودعه
    .




    تلك هي من اروع قصص محبة النبي فهل احببنا رسول الله كما حبته تلك الجمادات والبهائم ام ان قلنا نحبك ي رسول الله لكنها كلمة لم تتجاوز حدود رفاهيتنا



    وتمسكنا بالدنيا الزائلة

    كل منا يسئل نفسه ماذا قدمنا لديننا..؟
    [/center]

    محمد سرحان 2
    عضو مثابر
    عضو مثابر

    جنسيتي : أم الدنيا
    عدد المساهمات : 461
    نشاطـي : 465
    تقييماتـي : 0
    تاريخ التسجيل : 23/02/2013
    العمر : 36

    رد: حتى الجمادات تحبه

    مُساهمة من طرف محمد سرحان 2 في الإثنين فبراير 25, 2013 10:06 pm

    بارك الله فيك على مواضيعك الهادفه

    تقبل الله منا ومنك صالح الاعمال

    وجعله الله فى ميزان حسناتك

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 2:13 pm