منتدى خدمة نت

منتدى خدمة نت لخدمات الواب منتدى متخصص في تقديم الخدمات المجانية والمدفوعة للمنتديات العربية. عديد الخدمات الحصرية نقدمها لكم، أحلى خدمة أحلى بار وغيرها


    فرصة السحابة الدائرية في التغيير .. مصطفى الاشقر

    شاطر

    عبد الكريم
    صاحب المنتدى
    صاحب المنتدى

    جنسيتي : تونس البيضاء
    عدد المساهمات : 4193
    نشاطـي : 8426
    تقييماتـي : 3
    تاريخ التسجيل : 01/12/2012
    العمر : 37

    فرصة السحابة الدائرية في التغيير .. مصطفى الاشقر

    مُساهمة من طرف عبد الكريم في الإثنين يناير 28, 2013 5:40 pm

    فرصة السحابة الدائرية في التغيير
    بين نوبات الاقتصاد والسياسة

    بقلم : مصطفى الاشقر 28/1/2013
    تبقى آثار التغيير نحو العزة والكرامة بعد الجبر والاستعباد أوضح صورة في أي مجتمع من المجتمعات التي تهب فيها الثورات أكثر من غيرها من البلدان الهادئة... ولعل القطاع الأكثر تأثرا دائما هو قطاع المال الذي يمثل عصب الحياة للفقراء والأغنياء على حد سواء ولا حياة بدونه قطعا ... وإن كان الفقراء أشدَ تأثرا من غيرهم .
    وعندما ادركت الجاهليه الحديثة هذه العلاقة بين المال وعزة المؤمن وانهما هما محورا الاستخلاف في الارض ؛ حرصت الجاهلية الحديثة المعاصره في السيطرة على أموال الناس من خلال أنظمتهم السياسية والاقتصادية المدمجة في منظماتها العالمية و الموجهة للسياسات الاقتصادية في الشرق الأوسط ويظهر هذا الارتباط بمحددات عدة اهمها ان السلطات الاممية في القرنين الاخيرين كانت تتخذ من سياساتها المالية والنقدية ركيزة عقدية للفكر السياسي وهذا ما رأيناه في الشيوعية الاشتراكية باقتصادها الموجه والليبرالية باقتصادها الحر والعلمانية الرأسمالية الماكينزية الجبرية الحديثة التي استطاعت ان تجمع بين الاقتصادين الحر والموجه وان تجمع بين غواية الناس بالحرية وجبرهم على سبل ممارستها في أطرها المحددة سلفا وان تحتكر الخيرات لصالح الجماعة الخاصة وليست الجماعة العامة التي هي اصل الشيوعية؛ وحرصت على ان تكون مقدرات الارض بايدي عصابات مدججة باسلحة النظام المالي من قوانين واعلام ومؤسسات ربوية واسواق ماليه ما انزل الله بها من سلطان ليكون الناس مقسمين الى فئتين لا ثالث لهما .
    · أولا : الفئة الاولى 20% من الناس تستحوذ على 80% من ثروات الارض .
    · ثانيا : الفئة الاخرى 80% من الناس تتنافس على 20% من باقي خيرات الارض .
    وكل هذا بالقانون الرأسمالي الماكينزي الربوي الذي يحلل اي شيء في سبيل غايته ، ورفعت شعار " دعه يعمل ، دعه يمر " هذا هو الشعار المثالي للرأسمالية الليبرالية الاصل التي تعمل على حرية التجارة ونقل البضائع والسلع بين البلدان دون قيود جمركية دون مراعاة للظروف والامكانيات التي تحتاجها البلاد النامية والاسواق الناشئة كلا على حده ومدى قدرتها على المنافسه مع اقتصادات الدول التقنية ، دون اخلاق تتبع في الممارسه العملية لتداول المال التجاري او الصناعي او الانتاجي .
    ومن خلال هذه المنظومة يتحقق نص حديث
    النبي محمد حيث قال : " بادروا بالاعمال سبعا هل تنتظرون الا فقرا منسيا او غنى مطغيا.......... ، أو الدجال فشر غائب ،......... " رواه الترمذي وقال : حديث حسن
    انظر الى حرص الجاهلية في المحافظه على الهوة الرهيبة بين الغنى المطغي والفقر المنسي ، لأن هاذان الحدان هما حدا التجاوز الطبيعي عن الغاية المرجوة من وجود الانسان على الارض الا وهي الاستخلاف والاعمار والعبودية لرب الارض والسموات وربط هذا الامر بقضية الدجال التي هي شر فتنه وجدت على الارض منذ خلق الله الكون ، وهذا الربط النبوي ما ينطق عن الهوى ان هو الا وحي يوحى اليه ، اذن فقضية الدجال وعلاقتها بالمال والغنى المطغي الذي يكون في يد الدجال من فتنته ان يكون معه الذهب كيعاسيب النحل وجبال من الخبز كما في حديث النبي ، كما يأتي في زمن يحل فيه القحط والفقر وفي قلة من القطر والمطر
    كما في حديث النواس بن سمعان انه قال في حديث المطول :
    " ...... ، قال فيمر بالحي فيدعوهم فيستجيبون له فيأمر السماء فتمطر والأرض فتنبت وتروح عليهم سارحتهم وهي أطول ما كانت ذرى وأمده خواصر وأسبغه ضروعا ويمر بالحي فيدعوهم فيردوا عليه قوله فتتبعه أموالهم فيصبحون ممحلين ليس لهم من أموالهم شيء ويمر بالخربة فيقول لها أخرجي كنوزك فتتبعه كنوزها كيعاسيب النحل ، ............ " رواه احمد في مسند الشاميين
    وفي الحديث الاخر عن المغيرة بن شعبة ما سأل أحد النبي عن الدجال أكثر ما سألته وإنه " قال لي : ما يضرك منه قلت لأنهم يقولون إن معه جبل خبز ونهر ماء قال هو أهون على الله من ذلك " صحيح البخاري
    وارتباط هذا بالانظمة الحاكمة للدول الاسلامية التي كانت تستخدم الدجل الاعلامي في السيطرة على عقو الجماهير من الشعوب ، فقامت هذه الثورات ضد أنظمه جبريه كانت تستمد قوتها واستمرارها في الحكم على مدار ما يقرب من نصف قرن او اكثر في البلدان العربية باختلاف أشكالها السلطوي من الانبطاح للصهيونية الامريكية تحت شعار السلام الشرق أوسطي لحماية ابنتهم اللقيطة " اسرائيل " ، ولعل كثيرنا أخفي عليه عمدا من قبل حكوماتنا السابقة المدلسة اتفاقيات المنظمات الدولية " البنك الدولي ، صندوق النقد الدولي ، منظمة التجارة العالمية " مع بلدان الشرق الاوسط والمنطقة العربية وأخص في ذلك اجماع واشنطن عام 1991 الذي فرض علينا محاور السيطرة الاقتصادية من قبل النظام العالمي وهي :
    * المحور الاول : فرض فتح الاسواق المحلية للمنتجات العالمية واسقاط الحواجز الجمركية " الاتفاقيات الجمركية " ؛ مع عدم توافر عناصر المنافسة للمنتج المحلي مما قضى على بعض الصناعات الاستراتيجية وادخلنا في دائرة التكنولوجيا المستدامة والتي لا تنفعنا في مرحلتنا الحالية الان .
    ** المحور الثاني : يجب العمل بسرعه على تخارج الدولة كمنتج وتطوير أجهزتها للعمل كمراقب عادل يعمل على توفير مناخ تنافسي للمنتجين وهو ما يسمى ببرنامج الخصخصة .
    *** المحور الثالث : يجب استكمال وتطوير البنية الاساسية لسوق مال فعال وآمن ويعتبر هذا المحور هو الجسر الذي تعبر من خلاله الاستثمارات الدولية الى البلد وتصفيتها عند رغبتها بسرعة وخروجها بدون تكلفة وتحويلها الى البلد الام عند اللزوم وه ما يسمى بالاموال الساخنة والذكية .

    ولا يستطيع كائن من كان أن ينكر تغير الصورة في مصر نحو الأسوأ نتيجة الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد بعد جفاف ينابيع المال وتوقف عجلة الانتاج ، والتي غيَرت من بعض النفوس حتى جعلتهم تحت وطأة الحاجة والفقر أو الطمع في تحقيق الثراء يلجأون إلى أعمال منافية للأعراف البشرية قبل أن تكون مخالفة للدين الذي يتعبدون به لربهم جل وعلا .
    وللأسف أن أحدًا من الإسلاميين لم ينتبه إلى أن ثمة فرصة سانحة يجب اغتنامها قبل أن تفلت من أيديهم ولولا منطق الاستضعاف الذي لا زلنا نعيش به والانشغال بمعارك جانبية ومشاكل زائفة ؛ لتغيَر وجه البلاد إلى الأفضل أو ربما لم تصر الأمور إلى ما صرنا إليه الآن .
    الان نستطيع أن نقول :
    أنه وعندما اصطنعت الأحزاب الاسلامية فرصة انتخابات البرلمان لتحقيق الشرعية الانتخابية والوصول إلى سلطة القرار التشريعي كخطوة نحو تحقيق التملك الكامل للسلطة ، غفلت هذه الأحزاب عن الفرصة الحقيقية في هلاك مبارك وحاشيته من رجال السياسة الاقتصاديين ووضوح صورتهم كاملة بالحجم الطبيعي للجماهير ماذا نهبوا وكيف سرقوا والى أين صدروا جمعهم من أموال هذا الشعب المسكين ...؟!
    إنَ الفرصة الحقيقية التي لم يدركها الاسلاميون حتى الآن وبعد عامين كاملين أي اربعة وعشرين شهرا بما يعادل 730 يوما كاملا ؛ هو الفراغ الريادي في عجلة الانتاج ، لقد هرب الجميع ولم يبقى أحدا من رموز الاقتصاد ، ولم يرتقي سلم الريادة مكانهم أحد ، ولعل السبب الرئيسي في هذا هو انشغال الإسلاميين بقيل وقال وكثرة الرد على أفعال اللئام ولم يعوا أهمية المال في صنع القرار .
    الحقيقة أن " المال هو حلقة الوصل الطبيعية بين السلطة والمجتمع " ولقد أقرني على هذه المقولة شيخنا العلامة رفاعي سرور -رحمه الله - وكان يقول متفردا :" لأهمية البعد الاقتصادي للتمكين السياسي في الإسلام كانت دعوة النبي محمد : " اللهم اشدد وطأتك على مضر ، واجعلها عليها سنين كسني يوسف " فكانت قحطًا عليهم .
    وكلنا يذكر موقف عبدالرحمن بن عوف في أخذ البيعة لسيدنا عثمان من سيدنا علي ومن الصحابة رضي الله عنهم أجمعين ولولا سلطته المالية ونزاهته وتصدقه الدائم وكلمته المسموعة بين عموم الصحابة ما قام بهذا المقام .
    ولقد أثرانا سيدنا علي رضي الله عنه قائلا : " الفرصة تمر مرّ السحاب ، فانتهزوا فرص الخير " .
    إنَ التعريف اللغوي لَلفرصه يضعنا أمام معايشة الأهمية القصوى في الإعداد الجاد لتحين الفرصة واقتناصها ، حيث جاء المعنى اللغوي :
    " إنها النوبة تكون بين القوم على بئر الماء ليأخذ حظه من سبب الحياه ألا وهو الماء "
    من هنا يتضح لنا أنَ الفرصة هي وحدة زمنية تحمل معها قيمه مادية لا تكون دورية تتسبب في الحياه التامة للفرد في جانب من جوانب حياته ألا وهي السعادة ، وقد تتعدد أشكال الفرص ما بين رزق وفير أو زوجة أو عمل أو مركز اجتماعي مرموق أو سفرة إلى بلد جميل او علاقة اجتماعية مثمرة ............ الخ ولكنها قد تكون لمرة وكذلك غير منتظمة .
    و قال حكيم : (( الفرصه لا تأتي إلَا في ثوب العمل الشاق )) أي أنها تخدع العامة ولا يفهمها إلاَ الاذكياء بالانشغال بها عن غيرها ، ومن خلال فهمنا لحقيقة الفرصة الآن وعلاقتها بقدر الله وتقديره نعود إلى قول الله تعالى : " وما يلقاها إلاَ الذين صبروا وما يلقاها الا ذو حظ عظيم " فارتبط الحظ العظيم بالصبر على الإعداد لتحين الفرص واقتناصها ، فالذكي من يستعد للفرص ليصنع نجاحه ، اسمه ، مكانته ، مستقبله بين مجتمعه ، فالفرصة تثبت من خلالها مدى جدارة الفرد أو المجموعه وقوتهم وثقتهم بأنفسهم و تثبت من خلالها كم يكونالانسان واعٍ ومدرك لما يدور حوله ، كما يثبت من خلالها أنالانسان ذو قيمة مفيدة للمجتمع لهاحترامه بين الناس ، واذا ارتبطت الفرصة بتحقيق الربح على المستوى الشخصي أو توظيف المتبطلين من أبناء الوطن فقد حققت فرصة أعظم عند الله باعتبار أن هذا في باب حساب الحسنات الجاري بوصولك الى لسان الصدق في الاخرين وهي دعوة أبينا إبراهيم عليه السلام : " واجعل لي لسان صدق في الاخرين "
    فكم تحتاج بلادنا الان الى اقتناص الفرص من أهل المال الصالح في سبيل تحقيق التوازن بين السلطة والاقتصاد ، و العمل على توظيف البطالة الرهيبة من شباب الوطن وقد تجاوزت حدودها الغير متوقعة فوق ال 20% من قوة القادرين على العمل مما يهدد بانهيار جبل الفرص على من اختار الفرصة السياسية أولاونسي أن سحابة الفرصة الحقيقية هي فيمن يسيطر على عجلة الانتاج ودائرة الاقتصاد بعدما هربت اركانه الى ملاذ الاموال الساخنه " امارة دبي الساهره " ان ادراك الفرصة الان وقبل فوات الاوان قد يجمل الصورة فالجماهير لا تهتم الا بمعيشتها وأقواتها ووسائل تنعمها ولا تعي القيم التي تقتات دماء الشهدااااء في كل زمان ومكان .
    ان الحركة الاسلامية اليوم لهي بأشد الحاجة مع فرصة السحابة الدائرية في التغييرالى كيان مالي يقودها نحو الانطلاق الى الريادة ولا يتصدر مشهدها التسول على موائد اهل الكرم والجود عند نزول الملمات ؛ ولا يكون ذلك الا باصطفاء اصحاب الفكر المالي و تجارب النجاح في قطاعات الانتاج الزراعي والصناعي وغيرها ، والبدء في انشاء كيانات مالية حقيقية من ابناء الحركة الاسلامية مع مراعاة المدافعة مع النظام المالي العالمي واخلاقياته في المنافسة التي لا يلقون بها بالا عندما تكون الحرب مع الاسلام .



    احمد ناصر
    عضو مثابر
    عضو مثابر

    جنسيتي : فلسطين
    عدد المساهمات : 399
    نشاطـي : 397
    تقييماتـي : 0
    تاريخ التسجيل : 02/05/2013
    العمر : 26

    رد: فرصة السحابة الدائرية في التغيير .. مصطفى الاشقر

    مُساهمة من طرف احمد ناصر في الخميس مايو 02, 2013 3:55 pm

    يعطيك الف الف عافيه

    موضوع رااائع

    وجهود أروع

    ننتظر مزيدكم

    بشوووق

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11, 2016 1:49 pm