منتدى خدمة نت

منتدى خدمة نت لخدمات الواب منتدى متخصص في تقديم الخدمات المجانية والمدفوعة للمنتديات العربية. عديد الخدمات الحصرية نقدمها لكم، أحلى خدمة أحلى بار وغيرها


    الجماعة الاسلامية في العراق // الهيئة الشرعية -الولاء للإسلام صفة لازمة لا هل الحق

    شاطر

    عبد الكريم
    صاحب المنتدى
    صاحب المنتدى

    جنسيتي : تونس البيضاء
    عدد المساهمات : 4193
    نشاطـي : 8426
    تقييماتـي : 3
    تاريخ التسجيل : 01/12/2012
    العمر : 37

    الجماعة الاسلامية في العراق // الهيئة الشرعية -الولاء للإسلام صفة لازمة لا هل الحق

    مُساهمة من طرف عبد الكريم في السبت يناير 26, 2013 8:34 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الولاء للإسلام صفة لازمة لا هل الحق

    الحمد لله الذي فرض على المسلمين الجهاد ، ووعدهم بالتمكين في الأرض والنصر على أهل الكفر والإلحاد ,والصلاة والسلام على خير العباد, من بلغ الرسلة ونصح الامة وجاهد في الله حق جهاده حتى أتاه اليقين ، صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبة الطيبين الطاهرين.
    وبعد...

    قال الله تبارك وتعالى:-
    {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ }آل عمران103

    فالواجب على المسلم لزوم الجماعة واتباع الحقّ والتمسك بعقيدة أهل السنّة والجماعة ,والاعتصام بحبل الله والابتعاد عن التعصب والتحزب والخلاف وعن موالاة الاشخاص والتسميات والرايات في كل حال لان هذا من فعل اهل البدع واصحاب الهوى.
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله تعالى -: "وليس لأحد أن يُنَصِّب للأمة شخصاً يدعو إلى طريقته، ويوالي عليها، ويعادي غير النبي - صلى الله عليه وسلم - وما اجتمعت عليه الأمة، بل هذا من فعل أهل البِدَع، الذين ينصبون لهم شخصاً أو كلاماً يُفَرِّقُون به بين الأمة، يوالون على ذلك الكلام أو تلك النسبة ويعادون".

    وان الفرقة الناجية من هذه الامة وكما ذكر اهل العلم هم اهل السنة والجماعة اتباع السلف الصالح اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم الذي ليس لهم متبوع يتعصبون له الا رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    وان التعصب للهوى والمذهب والتعصب للأحزاب والتعصب للأشخاص وتقديمها على العقيدة وعلى المصلحة العامة، لهي الجاهلية وهي نقطة الضعف القاتلة لوحدة الأمة والمفرقة لصفها. ولا سبيل إلى السلامة من آثارها التدميرية على جسد الأمة إلا بالاعتصام بالعقيدة الصحيحة الثابتة التي تجمع ولا تفرق وتوحد ولا تشتت، ونبذ التحزب واتباه الاهواء.

    يقول النبي صلى الله عليه وسلم :- من تعزى بعزاء الجاهلية فأعضوه بهن أبيه ولا تكنوا

    ومعنى قوله (من تعزى بعزاء الجاهلية) يعنى يعتزى بعزواتهم وهي الانتساب إليهم في الدعوة مثل قوله يالقيس ياليمن ويالهلال ويالاسد فمن تعصب لأهل بلدته أو قوميته او عشيرته او مذهبه أو طريقته أو قرابته أو لأصدقائه دون غيرهم كانت فيه شعبة من الجاهلية حتى يكون المؤمنون كما أمرهم الله تعالى معتصمين بحبله وكتابه وسنة رسوله فإن كتابهم واحد ودينهم واحد ونبيهم واحد وربهم إله واحد لا إله إلا هو له الحمد في الأولى والآخرة وله الحكم واليه ترجعون".
    وذكر ابن القيم الحكمة من ذكر هن الأب، فقال في زاد المعاد الأب لمن تعزى بعزاء الجاهلية فيقال له: اعضض هن أبيك، وكان ذكر هن الأب ها هنا أحسن تذكيرا لهذا المتكبر بدعوى الجاهلية بالعضو الذي خرج منه، وهو هن أبيه، فلا ينبغي له أن يتعدى طوره. انتهى.
    وما هذا إلا لشدة تحريم التعصب للقوميات الجاهلية، قال الشنقيطي :- فانظر كيف سمى النبي صلى الله عليه وسلم ذلك النداء « عزاء الجاهلية » وأمر ان يقال للداعي به «اعضض على هن أبيك» أي فرجه، وأن يصرح له بذلك ولا يعبر عنه بالكناية. فهذا يدل على شدة قبح هذا النداء، وشدة بغض النبي صلى الله عليه وسلم له.... واعلم أن رؤساء الدعاة إلى نحو هذه القومية العربية: أبو جهل، وأبو لهب، والوليد بن المغيرة، ونظراؤهم من رؤساء الكفرة. وقد بين تعالى تعصبهم لقوميتهم في آيات كثيرة. كقوله: قَالُوا حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آَبَاءَنَا وقوله: قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آَبَاءَنَا .
    وانه لا خلاف بين العلماء كما ذكرنا آنفا في منع النداء برابطة غير الإسلام. كالقوميات والعصبيات النسبية والطوائف والاحزاب، ولاسيما إذا كان النداء يقصد من ورائه القضاء على رابطة الإسلام وجعلها بديل يحل محل رابطة الاسلام واخوة الدين.
    و لكي يستبين السبيل الصحيح ، ويتميز الحق من الباطل لا بد من أن نشير إلى بعض الصور من الولاءات الجاهلية والتي فرقت الأمة في تكتلات وانتماءات باطلة ما أنزل الله بها من سلطان يعقد على أساسها كثير من الناس الولاء والبراء فيوالون ويعادون ويقسمون الحقوق والواجبات فيما بينهم على أساس الانتماء إليها من دون الله عز وجل ومن الامثلة على ذلك :-

    • انعقاد الولاء والبراء على أساس الانتماء الحزبي وصورته أن تعقد الموالاة والمعاداة على أساس الانتماء إلى الحزب ، فمن كان من الحزب أو أنصار الحزب والوه وقربوه ووصلوه ومن كان ليس منهم ولا من أنصارهم عادوه وجافوه بغض النظر عن دينه وأخلاقه وسلوكه .!

    • موالاة العالم أو الشيخ لذاته .. وانعقاد الولاء والبراء على أساس هذا الانتماء للشيخ او الامير او القائد لتتخذ الصور الاتية:-

    1. التعصب لأقواله ومذهبه في الحق والباطل ...
    2. ان اتباعه لا يقبلون في حق شيخهم نقداً حتى ولو علموا ان الناقد على حق
    3. يتعاملون مع كلامه وفتاويه بقدسية بالغة .. كأنها أحرف منزلة من السماء .
    4. تقديم قوله على الكتاب والسنة بزعمهم انه اعلم بتفسير الكتاب والسنة .
    5. رد الحق إذا جاء مخالفاً لقوله .
    6. إن الحق لا يقبل إلا إذا جاء منه أو عن طريقه .
    7. حمل أخطائه دائماً على التأويل والمحمل الحسن ... بينما لو وقع غيره بنفس الأخطاء فإنه يفسق ويُحرّم .

    • الولاء الوطني أو انعقاد الولاء والبراء على أساس الانتماء الوطني : ولا نعني حب الأوطان مسقط الرأس والحنين إليها .. فهذا وارد لا خلاف عليه ، قد دلت عليه السنة كما في قول النبي  : (( إنك لأحب أرض الله ألي ، ولولا أن قومك أخرجوني منك لما خرجت )) فحب الوطن شيء وجعل الوطنية مشروع بديا عن الاسلام شيء اخر منكر.
    • الولاء القومي : وهو الولاء الذي ينعقد على أساس الانتماء القومي .. والروابط القومية التي تقوم على عناصر وأسس وهي (( الجنس ، التاريخ ، اللغة ، المصالح المشتركة والأرض )) كالقومية العربية ، والقومية الفارسية ، والقومية التركية ونحوها من القوميات المنتشرة في العالم
    • انعقاد الولاء والبراء على أساس الانتماء للقبيلة أو العشيرة .. حيث الاحتكام إلى عاداتها وتقاليدها – والنصرة لها على الحق والباطل .
    • انعقاد الولاء والبراء على أساس الانتماء للسلطان أو الحاكم : وهو ان يعقد المرء الولاء والطاعة للحاكم لذاته وفي معصية الله عز وجل – فينفذ أوامره بغض النظر عن موافقتها أو معارضتها لشرع الله تعالى ...
    • انعقاد الولاء والبراء على أساس المنفعة والمصالح المادية والشخصية يعقدون ولائهم وبراءهم على أساس المكاسب المتحققة من هذا الولاء .



    اما اصحاب الحق والطائفة المنصورة من هذه الامة فهي بريئة من كل ولاء وبراء لا يُعقد في الله ولله ، وهذه صفة لازمة لهم ، وهي من أخص خصائصهم وصفاتهم التي يعرفون بها كما قال تعالى :  لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْأِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ  (المجادلة:22) .


    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

    رابط البيان على موقعنا :
    http://www.isjairq.com/index.php?opt...1-38&Itemid=68




    الهيئة الشرعية
    للجماعة الاسلامية في العراق
    11 رجب 1432 هـ
    13 حزيران 2011 م

    فاعل خير
    كبار الشخصيات
    كبار الشخصيات

    جنسيتي : الجزائر
    عدد المساهمات : 2352
    نشاطـي : 2381
    تقييماتـي : 0
    تاريخ التسجيل : 18/10/2012
    العمر : 31

    _da3m_1

    مُساهمة من طرف فاعل خير في السبت يونيو 15, 2013 9:40 pm


    سلمت يمنآكـ على مآحملتهـ لنآ
    موضوع عآلي بذوقهـ ,, رفيع بشآنهـ
    كلمآتـ كآنت ,, وسوف تزآل بآلقلبـ ,,
    يــ ع ـطيكـ الــ ع ـآآفيهـ على مآطرحتي لنآآ يـآآلــ غ ـلآآآ ,,
    ولاتحرمينامن جديدكـ ,,,, لآعدمتي ,,, ولآهنتي


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11, 2016 9:53 am