منتدى خدمة نت

منتدى خدمة نت لخدمات الواب منتدى متخصص في تقديم الخدمات المجانية والمدفوعة للمنتديات العربية. عديد الخدمات الحصرية نقدمها لكم، أحلى خدمة أحلى بار وغيرها


    كيف تنظر إلى الحياة؟

    شاطر

    عبد الكريم
    صاحب المنتدى
    صاحب المنتدى

    جنسيتي : تونس البيضاء
    عدد المساهمات : 4193
    نشاطـي : 8426
    تقييماتـي : 3
    تاريخ التسجيل : 01/12/2012
    العمر : 37

    كيف تنظر إلى الحياة؟

    مُساهمة من طرف عبد الكريم في الجمعة يناير 04, 2013 7:22 pm

    كيف تنظر إلى الحياة؟

    هكذا ينظرون، فمن أيهم أنت؟!

    ينقسم النَّاسُ في نظرتِهم إلى الحياةِ إلى ثلاثة أصنافٍ:

    صِنف: لا يرى الحياةَ تستحقُّ العملَ أو الفرحَ؛ فلا ينظرُ إليها إلا بمنظارٍ أسودَ قاتمٍ؛ فالحياةُ عندهم لا تعدو كونَها أحزانًا ومصائبَ وفقرًا وأمراضًا وبلايا، فإن لَم يكنْ مُصابًا، فهو ينتظر المصيبةَ على قلبٍ خائفٍ وجِلٍ، فهؤلاء المتشائمون القَانطون نظرتُهم خاطئةٌ بلا شكٍّ، وما إلى هذا دعا الإسلامُ.

    وصِنف: نظر إلى الحياةِ على أنَّ فيها مصائبَ وبلايا، وأفراحًا وأتراحًا، وشرُّها لا يقارَنُ بخيرِها، ولسانُ حالِه يقول:

    ظُرُوفٌ تُبَشِّرُنَا بِالْأَمَانِ
    وَأُخْرَى تُهَدِّدُنَا بِالْخَطَرْ
    فَيَوْمٌ عَلَيْنَا وَيَوْمٌ لَنَا
    وَيَوْمٌ نُسَاءُ وَيَوْمٌ نُسَرّْ

    صِنف آخر: ينظر للحياةِ بنظرةٍ متفائلةٍ؛ فالحياة معنًى جميلٌ، وتزداد جمالاً وروعةً ولذَّةً بطاعة الله، يعلم أنَّ اللهَ استعمره فيها ليَعمُرَها، ويعبُدَ اللهَ، ويدعوَ إليه، ويتلذَّذَ بطيِّباتِها، ويستمتعَ بما جعله اللهُ من زينتِها وَفْقَ ما شرعه اللهُ، ويعلمُ أنَّ المصائبَ فيها عارضةٌ، والمشاكل فيها لحِكمةٍ، وهي إعادة فَلْتَرَةِ جمالِ الحياة، وكسر الرُّوتين المملِّ، والعودة إلى اللهِ لإصلاحها، وأنَّ الحياةَ فرصةٌ كذلك للتزوُّدِ من طاعةِ الله - تعالى - وصلة الأقاربِ والأرحام والأُنسِ معهم، مبدؤُهم: "اعمَلْ لدنياك كأنَّك تعيش أبدًا، واعمَلْ لآخرتِك كأنَّك تموت غدًا".

    وهذه النَّظرةُ هي النَّظرةُ الإسلامية المتعقِّلةُ المتوازنةُ السَّليمةُ الصَّحيحة، التي جاءت بها الشَّرائع السَّماويةُ؛ لذلك كان من دعاء النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((اللهمَّ أصلِحْ لي ديني الذي هو عصمةُ أمري، ودنياي التي فيها معاشي، وآخرتي التي إليها مَعادي)).

    فاحرِصْ أنْ تكونَ من الصِّنفِ الأخير؛ لتسعدَ في الدَّارينِ؛ ولأنها حقيقةُ الحياةِ، فالحياةُ أملٌ وعملٌ، وعلى الله قصدُ السبيل.


    مقتطف من كتاب ولكن سعداء

    فاعل خير
    كبار الشخصيات
    كبار الشخصيات

    جنسيتي : الجزائر
    عدد المساهمات : 2352
    نشاطـي : 2381
    تقييماتـي : 0
    تاريخ التسجيل : 18/10/2012
    العمر : 31

    _da3m_22

    مُساهمة من طرف فاعل خير في السبت يوليو 20, 2013 2:05 pm

    شكرآ جزيلا على الموضوع الرائع و المميز

    واصل تالقك معنا في المنتدى

    بارك الله فيك اخي ...
    ننتظر منك الكثير من خلال ابداعاتك المميزة
    لك منـــــــ اجمل تحية ــــــــــي

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11, 2016 9:53 am